بدأ المذيع المثير للجدل رامز جلال بعرض أولى حلقات برنامج المقالب الرمضاني الخاص به رامز تحت الارض بإستضافة النجم المصري القدير محمود حميدة ،الفنان الذي تم إيهامه بانه متوجه لمقابلة تلفزيونية وتم الإتفاق معه على الأجر ،إكتشف لاحقاً أنه ضحية من ضحايا رامز جلال في برنامجه الجديد .

وبمجرد أن إلتقى طاقم الفريق الذي يجهله الفنان محمود حميدة قام بركوب الجيب رباعي الدفع الذي تم تجهيزه خصيصاً لهذا الغرض ، وأستقل حميدة الجيب برفقة 3 آخرين من طاقم عمل البرنامج والمجهزين والمدربين خصيصاً للتعامل مع الحالات الطارئة التي سيتعرض لها الفنان حميدة أثناء تنفيذ المقلب .

وبعد ان سلكت السيارة رباعية الدفع الطرق الوعرة في الصحراء وتسلقت التلال وسقطت في الحفر ، قام السائق المحترف الذي يتولى القيادة بالإنزلاق بالسيارة في وحل طيني صناعي أعده فريق متخصص ، بحيث تغوص السيارة بمن فيها في هذا الوحل في أجواء مرعبة يعمل على زيادتها الموجودين في السيارة والذين هم في الاساس أحد أعضاء فريق رامز جلال .

وما هي إلا لحظات حتى بدأ الجيب في السقوط في الوحل تزامناً مع الصراخ من الموجودين ،ليبدو التوتر بشكل كبير على الفنان محمود حميدة نظراً لكبر سنه ،وتبدأ الأصوات المفزوعة في التعالي ، حتى تغرق السيارة بالكامل في الرمال المتحركة والمصنوعة من وحل طيني صناعي قام بتجهيزه فريق مختص بالخدع .

وبعد لحظات تفاجأ الفنان حميدة بخروج سحلية كبيرة من كهف مجاور للمنطقة التي علقوا فيها ،ويبدأ الفزع بالظهور على وجه الفنان القدير وتبدأ السحلية بالإقتراب شيئاً فشيئاً حتى اذا وصلت لهم ،يخرج منها رامز جلال الذي يكشف عن وجهه ويبدأ بالضحك .

أما الفنان محمود حميدة فقد بدا على وجهه الغضب الشديد وبمجرد أن قام بعض فريق البرنامج بمساعدته للخروج من الوحل ، قام بالتوجه مسرعاً نحو رامز جلال وإنهال بالضرب عليه ،لكنه ولسوء حظه سقط عنه حزام بنطاله لكنه لم يهتم لهذا وبدأ يطارد رامز وينهال عليه بالضرب المبرح .